البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« يوليو 2017 »
إث ث أر خ ج س أح
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31            
التغذية الإخبارية

افتتاح الحوارات حول ما يثار حول الفراعنة من خرافات .. حوار مع صديقى الباحث فى علم المصريات / بقلم : ثروت محمد حجازى

 

alt

حوار مع صديقى الباحث فى علم المصريات

حول ما يثار حول آثار الفراعنة من خرافات

الحوار الأول

     عاتبنى صديقٌ من زملاء العمل والدراسة على مدونتى : "الحضارة الفرعونية: خرافات وحقائق" وما تتناوله من موضوعات كقوم عاد وبناء الأهرامات

قال:

_ ما لنا نحن بهذه الخزعبلات، إنك تقلل من قدرك كثيراً بتناول مثل هذه الموضوعات

     لم يصدمنى عتابه ولومه، وسألته:

_ هل تعرف "فلان"

قال:

_ نعم، إنه من دفعتنا

قلتُ:

_ هو أجدر باللوم والعتاب منى.

قال:

_ ولماذا،

قلتُ:

_ إذا كنت تلومنى  لأنى أنقد الخرافات، فإنه يؤمن بها. 

ألجمت الدهشة لسانه، فواصلتُ حديثى:

_ وليس هو وحده بل أيضاً "فلان" ممن تعرف، وفلان وفلان من زملائنا ممن لا تعرف، وغيرهم من  غير المتخصصين من القراء. بعضهم باحثين عن العلم الحق، وبعضهم محبين للغرائب والخرافات

قال:

_  إلى هذه الدرجة يمكن للناس أن تصدق مثل هذه الخرافات

قلتُ:

_ ليت الأمر يقف عند هذا الحد

قال:

_ وهل هناك أسوأ من ذلك

قلت:

_ هناك ما  هو أسوأ بكثير

قال:

_ وما الأسوأ؟

قلتُ:

_ الأسوأ أن زميلنا هذا ليس على استعداد للتفكير أساساً، لقد طلب منى قراءة الموضوع بحياد متصوراً أننى سوف أصدق ما صدقه هو واقتنع به، فلما قرأت الموضوع بحياد، وجدتُ فيه مغالطات كثيرة وتلاعب، فأعددت ما يشبه البحث فىى تفنيد هذا الكلام وخرافة أن العمالقة بنوا الأهرامات.

_ وبعد كل ذلك، لم يقتنع؟!

قلت:

_ وحين ذكَّرته بزياراتنا للهرم،وصعوبة السير فى ممراته الضيقة، وصعوبة دخول حجرة الدفن، صمتَ قليلاً، ثم عاد إلى مكابرته وعناده، وأعلن تمسكه بما سبق وصدَّقه.

قال:

_ الأمر واضح ولا يحتاج كل هذا الجهد، ولكن فعلاً يبدو أن الكبرياء قد تدفع المرء للتمسك برأىٍ خاطئٍ تحت وطأة الهوى الكامن فى النفس.

_ يبدوأن ذلك صحيح، فقد أثبتُّ له كذب الرجل من كلامه نفسه، فلم يجد ما يرد به إلا قوله : "وما مصلحة الرجل الذى أطلق هذا الكلام، وما النفع العائد عليه؟!".

فرددتُ عليه: بعد ان أثبتُّ كذبه وعدم أمانته فى النقل، ما المطلوب منى بعد ذلك، هل المطلوب أن أعرف نيته وغرضه من الكذب الثابت عليه، وانعدام الأمانة العلمية.

وقد أصرَّ على أن ذلك غير مقنع مادمنا لا نفهم الغرض الذى يكذب من أجله

وقد رددت عليه متسائلاً: ألا تكفى الشهرة السهلة غرضاً على سبيل المثال

لم يكن من النقاش جدوى، كانت جهداً ضائعاً

قال صديقى:

_ وكيف يصدق ويستسلم لمثل هذه الآراء

قلت:

_ إن البعض يملكون عقولاً تُحب الخرافة وتؤمن بها خاصةً إذا تم تزيين الخرافة بنصوص دينية.

قال:

_ والعلم الذى تعلمناه؟

قلت:

_ إن الخرافة تنسف العلم والمنطق نسفاً

لقد تجاهل دخوله الهرم بنفسه، وتعثره فى ممراته الضيقة، وأمكنه أن يصدق أن عملاقاً طوله 15 متراً يمكنه بناء الهرم بممراته وحجراته الضيقة، والأعجب أن يستخدم الهرم بهذه الممرات والحجرات.

 قال:

_ لا أستطيع تصور ذلك

قلت:

_ بإمكانك أن تناقشه، ولكنى أحذرك فستكون مناقشة عقيمة مرهقة.

قال:

_ إذا كانت المناقشة عقيمة مرهقة فلماذا تناقش ذلك فى مدونة من بابها؟

قلت:

_ لأن بعض من يصدقون هذه الخرافات يملكون فطرةً سليمة وعقولاً منطقية ولكنهم ينخدعون لنقصٍ فى المعلومات ولعدم أمانة بعض الكتاب فى عرض الموضوعات. ولاستخدام بعض الحيل والمهارات التى يتقنها مروجوا الخرافات.

قال:

_ وما تلك المهارات؟

قلت:

_ لقد عُرضت علىَّ عشرات  الكتب والكتابات فى هذه الموضوعات حتى أصبحتُ على دراية بمهارات الخداع لديهم.

قال:

_ وما هى هذه  المهارات؟

قلت:

_ أولها: هدم علم الآثار والتشكيك فيه، مع استشهادهم به فيما يؤيد زعمهم.

قال:

_ ولكن هذا تناقض واضح ومعيب.

قلت:

_ ولكن لا يلتفت إليه الكثيرون

قال صديقى:

_ إن الأمر ليس بالبساطة التى تصورتها، ولكن الحديث طال، ولدى موعدٌ هام، وإنى شغوفٌ بمعرفة مهاراتهم فى الخداع.

قلت:

_ إنها كثيرة

قال:

_ إذن لنكمل الحديث فى لقاء قريب

قلت:

_ سأترك الأمر لك، فإذا شئت فإن لدى الكثير

     انصرف صديقى مودعاً، وقد ظننت أنه اكتفى بما كان، وظللتُ  على عزمى على استكمال المدونة، فإذا كان بعض الزملاء يصدقون الخرافات، فالواجب تقديم العون والعلم وليُصَدِّق كلُ إنسان ما يشاء.

 

الحلقة الثانية من الحوار على الرابط:

http://pharaohs.3abber.com/post/202949

 

الحلقة الثالثة من الحوار على الرابط

http://pharaohs.3abber.com/post/211356

 

 



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق