البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« يوليو 2017 »
إث ث أر خ ج س أح
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31            
التغذية الإخبارية

اليهود وبناء أهرام مصر

alt

 

اليهود وبناء الأهرامات من التوراة

 

     يزعم اليهود أن لهم نصيباً فى بناء الأهرامات، وحديث بيجين مع الرئيس السادات فى هذا الأمر شائعٌ ذائع، وهم يستندون فى ادعائهم إلى سندٍ واهٍ لا يدل بأى حال من الأحوال على أن لهم دورٌ فى هذا العمل العظيم:

 

.. "8ثم قام ملكٌ جديدٌ على مصر لم يكن يعرف يوسف.9فقال لشعبه هُو ذا بنو إسرائيل شعبٌ أكثرُ وأعظمُ منَّا.10هلمَّ نحتال لئِلا ينمو فيكون إذا حدثت حربٌ أنهم ينضمون إلى أعدائنا ويحاربوننا ويَصْعَدُون من الأرض.11فجعلوا عليهم رؤساء تسخيرٍ لكى يُذلوهم بأثقالهم. فبنوا لفرعون مدينتَىْ مخازن فِيثُوم وَ رَعَمْسِيسَ.12 ولكن بحسبما أذلوهم هكذا نمَوْا وامتدوا. فاختشوا من بنى إسرائيل.13فاستعبد المصريون بنى إسرائيل بعنف.14ومَرَّرُوا حياتهم بعبوديةٍ قاسيةٍ فى الطين واللّبِن وفى كل عملٍ فى الحقل. كل عملهم الذى عملوه بواسطتهم عُنفاً".

 

(سفر الخروج 8-14)

 

     والنص الذى أمامنا لا يدل إلا على أن فرعون مصر قد سخرهم للعمل فى الطين واللبن. فى بناء مدينتى مخازن فيثوم ورعمسيس، وذلك فى نهايات الألف الثانية قبل الميلاد (رمسيس الثانى 1304 إلى 1237 ق. م.)

 

     وإذا علمنا أن مدة بقاء "بنى إسرائيل فى مصر هى، فى أقل تقدير حوالى قرن من الزمان منذ قدوم يوسف إلى مصر إلى خروج موسى بهم. وبالتالى فإن قدوم يوسف ومن بعده أبيه إسرائيل (يعقوب) و بنى إسرائيل، كان فى عصر الأسرة الثامنة عشرة. فى زمن الدولة الحديثة نفسها.

 

     أما إذا أخذنا بالتقدير الأطول لمدة بقاء بنى إسرائيل فى مصر وهو 430 عام، فإن قدوم يوسف إلى مصر يكون فى عصر الأسرة السابعة عشرة التى خاضت حرب التحرير ضدد الهكسوس.

 

     وعلى كلا الاحتمالين فإننا بعيدون كل البعد عن عصر بُناة الأهرامات، دون أدنى احتمال أو ظن أو شك.

 

     ويكون عمر الأهرامات المصرية العظيمة قد جاوز الألف عام عندما جاء يوسف إلى مصر.

 

     ومعنى ذلك أن الأهرامات بُنيت واكتملت ووقفت شامخةً تناطح عوامل الفناء قبل أن يظهر إسرائيل (يعقوب) وبنوه (بنو إسرائيل) للوجود بألف عام.

 

     وبذلك يسقط أحد الادعاءات المتمسحة فى عظمة الأهرامات، وتسقط خرافة من الخرافات، حول بناء الأهرامات.

 

وفى حلقة قادمة بإذن الله

 

عمالقة عاد وبناء الأهرام

 



التعليقات
  • كتب من طرف محمد حماده:

    شكرا على هذه المعلومات الجيده‏ ولكن صديقى العزيز عهد الاحتلال الهكسوسى لمصر كان قبل ان ياتى رسول الله (يوسف‏) الى مصر لانه كان فى عصر الاضمحلال الاول والذى كان فيما بين الاسره السادسه الى الاثنى عشر والذى قضى عليهم ملك مصر حينئد وهو (احمس‏) ومن قبله اباه‏(‏ سكنن رع وكامس‏)‏ اما عن فكره ان يكونوا بنى اسرائيل الذين بنوا الاهرامات فهى كاذبه بالفعل لاختلاف العصور كما ذكرت من قبل فهم يعتبروا انفسهم ذلك لنس الخطأ منهم ولكنه منا نحن الذين نفرت فى حضارتنا وتاريخنا بكل سهوله عن طريق بيع واتجار بعض اثأرنا وعلى سبيل المثال لا الحصر قطعه اثريه وجددت فى سينا منقوش عليها ملك فرعونى يمسك العصا من النصف ويضرب اهالى البدو بها للتآديب لا للغير وعلى اعتقادبهم انهم يقولون انه ملك اسرائيلى يضرب العرب واتخذوها دليل لهم ان سيناء بلد يهوديه على حسب الاعتقاد إذا فالواجب علينا نشر الوعى الثقافى والحصارى لآبناءنا فى كل الوسائل التعلميه والاعلاميه والله ولى التوفيق والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

  • sarwat كتب من طرف sarwat hegazy:

    الأستاذ الفاضل محمد حمادة
    شرفنى وأسعدنى مرورك الكريم على المدونة
    ~~~~~~~
    وأحب أن أوضح الآتى:
    1) لم أربط بين سيدنا يوسف وبين الهكسوس،
    2)لم يتواجد الهكسوس فى مصر فى عصر الاضمحلال الأول ولكن الاضمحلال أو الانتقال الثانى والملوك سقنن رع وكامس وهمآخر ملوك الأسرة 17 وأحمس طارد الهكسوس بدأ عهداً جديداً فكان أو ل ملوك الأسرة 18 والدولة الحديثة.
    ْْْْْْْ
    وأشكر لك حماسك وغيرتك على التاريخ ونشر الوعى بالتاريخ والآثار،
    وأنتظر منك دوام المتابعة والتعليق الذى يثرى المدونة.بالرأى أو النقد.
    ~~~~~~~
    بالغ شكرى وخالص تحياتى

  • كتب من طرف احمدخليل:

    استاذ ثروت يا ريت تيزدنا من هذة الحقائق التاريخية لكي نعلم تاريخ بلادنا وحضارتنا الجميلة واشكر سيادتك علي هذة المعلومات المهمة

  • sarwat كتب من طرف sarwat:

    الأستاذ أحمد خليل
    شكراًلمرورك الكريم علىى مدونتى المتواضعة
    وآسف لتأخرى فى الرد على تعليقك الكريم
    وإنى أشكر ثقتك
    وأتابع بإذن الله بنفس المعايير والضوابط وهى تحرى الحق والعدل والمنهج العلمى
    شكراً
    وخالص تحياتى
    وأرق أمنياتى

التعليقات

إضافة تعليق